كلمة القنصل العام

تونس في 4 سبتمبر 2019

أعزاءي مستخدمي ( مستخدمات ) الانترنت ، أبناء وطني، أصدقاء فرنسا في تونس،
بعد أن توليت مهامي يوم 2 سبتمبر 2019، يسرني لأول مرة أن أتحدث إليكم، أنتم زوار موقعنا الإلكتروني. إنه لشرف عظيم لي أن أتولى مسؤولية هذه القنصلية العامة ، التي تعد، كما تعلمون، واحدة من أهم القنصليات في شبكتنا القنصلية.

ترجع هذه الأهمية إلى العلاقة الخاصة والقديمة جدًا القائمة بين بلدينا ، سياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا ، ولكن أيضًا وهي علاقة ذات طابع إنساني. بالتعاون الوثيق مع سفيرنا أوليفيي بوافر دارفور ومع "الفريق الفرنسي" بأكمله في تونس ، سوف نسعى جاهدين للعمل على جعل هذه العلاقة اكثر ازدهارا .

لم تحظى حركة التنقل بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط قطّ بمثل هذه الكثافة و هذا الثراء، سواء بالنسبة للتونسيين الذين يذهبون إلى فرنسا أو الفرنسيين المتجهين إلى تونس.

تتمثل مهمتي الاولى في تقديم مجموعة من الخدمات أو المساعدة في توجيه كل من يسعى لتوطيد هذه العلاقة: مرافقة المواطنين الفرنسيين المقيمين أو الزوار و إصدار التأشيرات.

سأعمل مع فريقي بكل جهدي لتلبية انتظرتاكم كما يمكنكم العثور من الآن في هذا الموقع على إجابات لمختلف تساؤلاتكم، لاسيما فيما يخص ملفات طلب التأشيرة أو وثائق الهوية أو السفر أو التسجيلات القنصلية و أيضا منح الجمعيات و المنح الدراسية...

اتطلع فعلا إلى مزيد التفاعل و التبادلات معكم. و أتمنى لكم زيارة ممتعة لهذا الموقع!
إيزابيل فرادين ثيرود

Dernière modification : 03/03/2020

Haut de page